الكُحْل/الإِثْمِد/أنْتِيْمُون: معدنٌ حجريٌ فضّيٌّ لامعٌ Cultural Dress

كُحْل: الجمع أكْحال. وهو كل ما يُوضع في العين للتجميل أو للتدواي ممّا ليس بسائل

الاكْتِحَال: عادةٌ قديمةٌ عرفتها الشعوب القديمة في قارّتيّ آسيا وأفريقيا

الاكْتِحَال: لم يكن حكراً على النّساء، بل عرفه الرّجال والأطفال أيضاً

عُرف (الكُحْل/الإِثْمِد) منذ القديم، استخدمه الفراعنة من الذّكور والإناث عام 4000 ق.م كما ذكر الكاتب تشارلز باناتي في كتابه (قصّة العادات والتّقاليد وأصل الأشياء)، حيث يوضع حول العيون بشكل دائريٍّ أو بيضاويٍّ، كما يعتّمون به الرّموش والحواجب

ويشير الكاتب إلى أن الكُحل تمّ تحضيره آنذاك من (الإِثْمِد) والّلوز المحروق وأوكسيد النّحاس الأسود وطين أوكسيد الحديد البنّي، وفي قوارير من المرمر تُوضَع العجينة، وقبل استخدامها مباشرة تُرطّب بالّلعاب ثم تُوضع حول العين بواسطة قضبانٍ رفيعةٍ من الخشب أو المعدن أو العاج

ومثلما شاع تجميل العيون عند المصريّين، كذلك شاع عند البابلييّن كذلك شاع عند الإغريق، وعند الصّينيّن وما جاورهم، وكذلك عند العبرانيّين الّذين انتشر الاكْتِحَال لديهم حوالي عام 850 ق.م على يد إيزابل زوجة الملك آحاب، كما استعمل الكُحْل الكلدانيّون والرّومان والعرب والهنود، وبإمكاني القول إن معظم المناطق في العالم عرفت الكُحْل، خاصّة مفردة الكُحْل وردت في التوراة في سفر الملوك ضمن عبارة “قرن الكُحْل الأسود”، وفي سفر الرّؤيا في الإنجيل في العبارة “وَكَحِّلْ عَيْنَيْكَ بِكُحْل لِكَى تُبْصِرَ”

يطلق الغرب اسم (أنْتِيْمُون/أنْتِموني) على الإثْمِد/الكُحْل، ويعتقد أن أصل الاسم عربيّ (Athmond)، وهو معدن لونه فضيٌّ يميل إلى البياض، هشٌّ سريعُ التّفتّت، وهو من الدّاخل أملسٌ ونقيٌّ. موجود في عدة مواقع جبليّة من العالم، من بينها جبل البرانس أو ألبرينو بالقرب من قرطبة، وفي المغرب، والحجاز، وأصبهان، وبلاد الشام

وقد استُخدِم في البداية كمضاد للعين الشّريرة، ثم لمداواة الجروح وبعض أمراض العيون، وأيضاً لتجميل العيون والحواجب. وبالإضافة إلى كلّ ذلك استخدمه العرب أثناء محاولاتهم تحضير الذّهب

والاكْتِحَال عادة درجت لدى الذّكور والإناث والأطفال والرّاشدين عند بعض الشّعوب، وما تزال تلك العادة موجودة حتّى يومنا هذا وخصوصاً لدى بعض القبائل الآسيويّة ومن بينها العربيّة، مع العلم أنّ أكثر الرّجال تركوا هذا الأمر للنّساء فقط

توجد عدّة طرائق لتحضير الكُحل، وبعض الشّعوب تضيف مواد أخرى لحجر الإثْمِد. وفي العموم يتمّ سحق الإثّمِد ويوضع المسحوق في مُكْحُلَة (جمعها مَكَاحِل) وهي وعاءٌ صغيرٌ يشبه القارورة، مصنوعٌ من المرمر أو الرّخام أو النّحاس أو الزّجاج أو العاج أو الفضّة وغيرها، والغطاء عبارةٌ عن (مِكْحَالٍ/مِرْوَدٍ) مصنوع من نفس مادّة المُكْحُلَة، يتمّ تمريره في العين لتحكيلها بعد غمره بالماء أو بماء الورد

أبدع الشعراء الشّرقيّون تحديداً في وصف النّساء المُكْتَحِلَات، وكذلك الرّسّامين الّذين خلّدوا الجمال العربيّ

بيت الشّعر

عَطِيْنِي عْيُوْنِكْ الَّليْلَة وْبَاكِرْ يَا عَسَـاهْ صْدُوْدْ

أَمَانَة لَا مِسِحْتي الكُحْـل خَلِّـي طِيْـْف أَحْلَامِـي

بدر عبدالمحسن

عنوان الصورة : مرود،  عجمان، بعدسة موزة خميس سعيد (circa 2017)

Kohl / Ithmid / Antimony: a shiny silver metal stone

  • Kohl refers to everything that is placed on the eyes for cosmetic or medical purposes, which is not liquid.
  • Using kohl is an old custom known to ancient peoples in Asia and Africa.
  • The use of kohl was not limited to women, but also to men and children.

Kohl has been used since ancient times; it was used by male and female pharaohs in 4000 BC, as Charles Banati stated in his book (The Story of Customs, Traditions, and the Origin of Things), where it was used around the eyes in a circular or oval shape and was used to darken the colour of both the eyelashes and eyebrows.

There are several methods to prepare kohl, with some people adding other materials to the raw antimony sulphide. Usually, the powder is crushed and then placed in a special container, a small flask-like bottle, made of alabaster, marble, copper, glass, ivory, silver, etc. It has a lid with an applicator, called a Mikhel or Mirwed, made of the same material, which is used to draw around the eyes after it is dipped in water or rose water.

Banati also says that the kohl, at that time, was prepared using antimony sulphide, burned almonds, black copper oxide, and brown iron oxide clay, which was then put, in the form of a paste in alabaster bottles. Immediately prior to using it, it was moistened with saliva and then placed around the eye using thin rods of wood, metal or ivory.

Beautification of the eyes was common to the Egyptians as well as the Babylonians and the Greeks, the Chinese and their neighbouring countries. The Hebrews also acquired this tradition around 850 BC at the hands of Jezebel, the wife of King Ahab, in addition to the ancient Chaldean, Roman, Arab and Indian civilizations. It is fair to say that most regions of the world are familiar with kohl, it is mentioned in the Torah in the Book of Kings in the phrase “Horn of Black Kohl”, and in the book of Revelation, in the Gospel, in the phrase “Use kohl on your eyes in order to see.”

The West calls the kohl antimony, which is believed to be derived from the Arabic term (Athmond), the name of a silver-coloured, whitish, brittle metal which is smooth and pure on the inside. It is found in several mountainous locations in the world, including the Pyrenees or Alberino near Córdoba, in Morocco, the Hijaz, Isfahan, and the Levant.

The initial function of kohl was to ward off the evil eye, then to heal wounds and certain eye diseases, as well as to beautify the eyes and eyebrows. Additionally, the Arabs used it in their attempts to prepare gold.

Circling the eyes with kohl was a popular tradition amongst men, women and children.  This practice is still present today, especially amongst some Asian tribes, including Arab clans, although most men have forgone this, and it is practised only by the women.

Oriental poets were particularly creative in describing the women whose eyes were drawn with kohl, as were the painters who perpetuated Arab beauty.

Photo credit: Mirwed, Ajman, by photographer Moza Khamis Saeed (circa 2017)

Tags: